البؤس الرياضي التونسي و انحطاط الجماهير

البؤس الرياضي التونسي و  انحطاط الجماهير

عمق الأزمة الرياضية التونسية إنها أكبر من الفساد الرياضي بيدو و إنو العقل الرياضي التونسي منحط لأبعد الحدود لدرجة إنجمو نقولو إنو عندنا (خصوصا في الكورة): جمعيات+ تيرانات+ جماهري+ جامعة+ رابطة+ صحافة+ برشا فلوس بالمليارات.
لكن ماعندناش كورة، ماعندناش رياضة كرة قدم حقيقية و الأهم ماعندناش كوارجية و إنما مفرخة تتراقص و جماهري هابلة.

– علاش قلت كورتنا منحطة ؟ :

لو نعملو مقارنة بين النوادي التونسية و النوادي المصرية بين الملاعبي التونسي و الملاعبي المصري و شوف الفرق العملاق في كل شي في اللياقة البدنية، اللعب، الانظباط، إحترام الرياضة، إحترام الجمهوري، القليب و الروح الإنتصارية …
==> للأمانة على جميع المستويات نلقاو الجمعيات التونسية بكلهم كيف نجمعوهم مايجيوش في جمعية مصرية وحدة.

و أنا نقول في الكلام هذا و قلبي موجوع و موجوع علخر، أما الله غالب هذا الحق لكنو  ما يهم حتى حد من الجماهير التونسية الي ما يقلقهاش : حجم هزايمنا إفريقيا الي نعملو فيها العار، هزايمنا بالخماسيات و السداسيات، و نخسرو فينالات في بلادنا !!!!!
و كل حصيلة أنديتنا و منتخبنا ضعيفة علخر و ما نجمناش نتجاوزو الدور الأول في كاس العالم في 5 مشاركات! حتى لعام 2018 و أقصى طموح التونسي إنو منتخبنا يتعدى للدور الثاني.

أسرع، أعلى، أقوى:


الشعار الأولمبي الي يشير لروح المنافسة الي تلهب المشاركين في الألعاب الأولمبية هو (أسرع، أعلى، أقوى) أي إنو الرياضة عندها هدف او غاية ابدية هي :  الارتقاء بالقدرات الجسدية الانسانية من كل النواحي باش يتقدم الجسد الانساني من نواحي قدرات الحركة و الصلابة و المرونة.
و المنافسة عندها هدف وحيد اوحد هوا دفع او تحفيز التدريب و لهنا تطور الرياضة في اي بلاد في العالم هوا تطور الممارسة و تطور التحديات و تحطيم الارقام القياسية و للنا يبرز برسمي الطموح الرياضي في حمل الالقاب :قومياو قاريا و عالميا (بهذا الترتيب) عن استحقاق. و لهنا يكون الطموح رياضي بحت مش من الي كيما عندنا في تونس وين يوصل انحطاط الجماهير انها تتفوخر بالفلوس !!!!!!!!!!!!

ـ في تونس و نحكي بالذات على كورة القدم :الرياضة الاكثر شعبية و دلالا حيث انو عمليا تتركز عليها اغلب التمويلات العمومية و الخاصة ايه في تونس :رؤوس الاموال تدعم بالميارات الجمعيات الرياضية و الجمهور زادا اما الجمعيات الثقافية والجمعات و المستشفيات مايدعمهم حد بعكس العالم المتقدم وين يتوجه الدعم العام ل:الجامعات،الجمعيات الثقافية،المستشفيات و نوادي الشباب ،نحنا يتوجه الاهتمام العام للكورة بدون أدنى فلاح حقيقيي يعني خسارة البهيم و الاربعة صوردي !!!!!!!!

ـ في تونس الجماهير الرياضية تشكي و تبكي من فساد التحكيم علخر و لكن رغم هذا تمشي للتيرانات و تقص التساكر و تمول الكورة الفاسدة و الا تخصصلها وقت للفرجة و جهد عقلي و عصب و تتعارك في بعضها و تتسابب نتيجة ماطشوات ماتجي شي و على جال ملاعبية معندهم حتى احترام للميثاق الرياضي ولا للكورة و لا للجماهري بيدها و ياخذو في الملاين و عشرات الملاين جرة جماهير غبية فرايجية تشكي الفقر و تصرف مشاكلها الخاصة في سبان بعضها و في مساندة الجمعية و تفضيلها على تونس.

ـ ايه بلغ الامر عند الجماهير المنحطة انها تحرق علم تونس (بنزرت 2012 ) و انها ترا الجمعية أهم من تونس و تراها دولة (و هي ماتجيش عشة أو قربي) . تتعمل حملات مساندة لرؤساء الجمعيات ظالمين او مظلومين و ويوصل الأمر لعشقهم رغم فسادهم التام !!!! أي انها تحولت الى إنتماء موازي و لهنا أنا ضدها تماما و للأبد لنو مهما كان عمرو متكون اي جمعية او اي جهة توازي تونس مش توازيها تي حتا تقربلها اصلا !!!!!

ـ انا سعات نبهت في جمعيات أو نوادي أوروبية وين مريول النادي تلقا فيه شعار النادي و علم الدولة (ريتها خاصة في النوادي الايطالية ) و لكن في تونس مريتهاش ابدا و منظنش بالعقلية المنحطة هاذي باش نراها.

ـ بنينا تيرانات في تونس اكثر ملي بنينا معامل اصلا الي صرفناه على الرياضة: تيرانات،مسابح،ملاعب مغطات ،قازون…،مدربين ،هياكل عمومية،مدربين اجانب،ستاجات،خرجات،مواد مستوردة …. يجي آلاف آلاف المليارات من 56 لتو و نحنا دولة فقيرة مديونة و شعب ديما يبكي !!!! و نتفكر مرة قلت لواحد صاحبي :لازم نقصو الدعم الرياضي تصدم و قلي الشعب كيفاش يتفرهد !!!!!!

يعني معنى لرياضة  غايب تماما ؛جمعيات فاسدة،جامعات فاسدة، وزارة فاسدة ،نتايج مخيبة للامال و اصلا تأثير سلبي علخر على المعنويات القومية و تربية الأجيال الجديدة الي يتعلمو من العقل الفيراجي :البكيان والسبان و تقديس الفساد  و احتقار تونس و كل انواع السلوكات التفرويخية و التمفصيلية الي لازم تتواجه باكبر قدر من العنف اما مش الدولة هاذي الي هي سبب الانحطاط العام : يعني كل هذا الخراب الرياضي و الجماهير مخدرة تماما و متخمرة في حملات سب متبادل و الكارثة انها جماهير بلا قيادة.

ـ جماهري بلا قيادة فتعرف تشكيو لكنها متعرفش تبدل الواقع لنها منفعلة و تابعة تماما و لهنا تلقاها تشكي من :الجامعة،الرابطة،الحكام ،الهياكل العمومية،الوزارة و البوليس و تعجز انها تفكر في تبديل الواقع و لهنا خممت انها تنجم تفرض رايها تماما و تبدل الواقع و تحقق تقدم بسيط في الممارسة او مراجعة جذرية .
كيفاش؟؟

 بأنها تمتنع على المشيان للستادات احتجاجا على الفساد التحكيمي او احتجاجا على الجامعة !!! ايه تنجم اصلا تقاطع البطولة ايه تعمل اضراب على الفرجة ايه تنجم تعمل مظاهرات وقفات احتجاجية ايه تنجم تبدل واقع كامل بأنها تتحرك بعشرات الآلاف او ميات الالاف !!! لكنها تعجز تماما لأنها فاقدة القيادة و قروبات المشجعين يفلحو كان في الدخلات ،الغنايات،السبان و العرك مع الحاكم او الاصح تخريب الستادات !!!

ـ جماهير دون وعي و دون قيادة يبكيو المشهد الرياضي الي هوما احد اسبابو جرة:استلابهم وانفعاليتهم و استسلامهم لقيادة جمعيات منحطة و لتعصبهم الاعمى لألوان الجمعية عوض تعصبهم الأعمى للأمة التونسية : أنا الشي هذا ما انجمش نحترمو ابدا مهما كانت الظروف.

ـ القومية التونسية تتناقض تماما مع سلوك تابع و تؤمن بجماهير اخرى تملك قياد نفسها و تشجع الرياضة الحقيقية و الاداء الممتاز و تساهم بكل قوة في التحسين المتواصل لمستوى الرياضة التونسية و تفعل برسمي : تنقد،تحتج،تتظاهر و تبدل بالقوة كان لزم و الاهم تحترم الأمة و تقدسها.

في الأفلام الأمريكية كيف يبداو الماطش يعملو قبلو النشيد الوطني و للامانة قداش نتمنا انو يولي اجباري في تونس :ممكن هذا تقليد او تتبيع للخارج لكنو تقليد باهي و يستحق لنو يعلم الجميع بدون استثناء:ملاعبية،حكام،مسيرين و خوصوصا الجماهير: إحترام، تقدير، تقديس و الإيمان بالأمة.

Hits: 86

تبعنا على صفحة فايسبوك "القومية التونسية"
ساهم في نشر الوعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *