السيادة التونسية و العقل العلوشي

السيادة التونسية و العقل العلوشي


هذي من أكثر المصطلحات الفاقدة للقيمة السياسية في تونس.
 كيف نحكي و نقول: سيادة، كرامة، عزة، شرف و كل المعاني العظيمة سياسيا و إنسانيا و روحيا. التوانسا يتقبلوا الكلام هذا بكل برود و يعتبروه ماصط و كلام فارغ و ممكن ياسر يقولو هذا كلام قديم وملا كبي و شعارات شبعنا منها.  

اليوم في تونس: السيادة ليس لها معنى أبدا بالنسبة للفرد والأمة مقابل الفلوس، الماكلة، الشيخات و آخر الإهتمامات تنجم تكون هي القضايا السيادية الي كيف أي كان يكبش فيها و يوحل معاها، بش يتعرض للتجاهل و ممكن للحقرة لأنو يقال أن: “الجيعان/العريان ما عندو ما يعمل بيها السيادة” و طز في السيادة قدام الفلوس! ايه قالي مرة واحد يخدم معايا انو الكرامة هي الفلوس و كلامو هذا نعتبرو معبر حقيقي على الرأي العام التونسي نخبتا و شعبا.

وكل ما عندو علاقة بالسيادة لا يحظى بالإهتمام والتقدير و التقديس، في تونس: السيادة ليست مقدسة و بقلة ليها، “تي برا بركا شبيك مكبش هنا” و كيف ما قال الصحافي الجهبذ: اش نعملو بيها السيادة. 

1. دارتانيان :الفرانساوي يفاحش قرابة 40 طفل تونسي و ممكن اكثر في سوسة. 

 2. التنازل على أرض المدرسة الأميركية لأمريكا كتعويض لأحداث 2012 عادي علخر لأبعد الحدود و ممكن الأغلبية الساحقة من التوانسا ماسمعتش بيه.

3. قاعدة جوية أمريكية في بنزرت و عادي علخر لابعد الحدود.

4. السفير الفرانساوي يتصرف كينو في شركة بوه: يحضر في كل بلاصة و يأمر الجميع و الجندي التونسي يسوق بيه الجمل!!! عادي علخر لأبعد الحدود.

5. البنك الدولي يتدخل مباشرة في سن القوانين التونسية :قانون البنوك و ممارسة التهديد كان لزم !!! عادي علخر لابعد الحدود.

6. الاتحاد الأوروبي يتدخل في سن القوانين عبر التوصيات و خصوصا مجالات الحقوق السياسية و الأحوال الشخصية. وعادي علخر لأبعد الحدود و ممكن الأغلبية الساحقة من التوانسا ماسمعتش بيه.

 7. المسؤول الكبير بالتليفون يوجه الأوامر لرئيس الجمهورية عادي علخر لابعد الحدود.

8. الأجانب الي يتشدو بشبهة الإرهاب أو تدخيل سلاح يتسيبو آليا ويطلع دوسيهم نظيف، كيف ماصار مع (زوز امريكان الي شدوهم في جندوبة و شحنة السلاح البلجيكي و ماننسوش صيادة الحلوف في سيدي بوسعيد أيامات الثورة…) !!!! وعادي علخر لابعد الحدود .

9. النهب الفرانساوي للثروات الملحية و شركات مختلفة لثروات بترولية !!!عادي علخر لابعد الحدود.

10. تدخل فرانساوي مباشر في كل مايخص التعليم الفرنسية لدرجة انو السفير الفرانساوي قال انو بش يتفقد التعليم في المدراس العمومية لأنو يشك في كفائة الأساتذة التوانسة !!!!! وعادي علخر لابعد الحدود. 

… هذا لكلو صار في 7 سنين الي فاتو و كان بش نرجع لما قبل الثورة أو ما قبل الإستعمار بش نبحر و أكتفي بهذا القدر ونرجع للصندي.

ريتو العشرة حالات لإنتهاك السيادة. ولا وحدة منهم أثارت الرأي العام، و لا وحدة منهم عملت هياج جماعي، ولا وحدة منهم عملت بوليميك و قلق عام. 
تقريبا كلهم تعداو بشكل عادي و جابو شوية تنبير وأفلام سياسية و فيسع فيسع تنساو.

إنتهاك السيادة التونسية و من بعد إنتهاك القانون التونسي لأنو الشي تابع بعضو: كيف يكون إنتهاك سيادة الدولة حاجة عادية فإنو من بعدها يولي إنتهاك قانون الدولة أكثر من عادي.

 و لهنا المسؤول الأول على سيادة الدولة رئيس الدولة أول  من ينتهك السيادة و يخالف القانون و يقعد مجلس الشعب فرايجي و باقي الشعب تعود !!!! والإدارة التونسية عادي تخرق القانون و الكل يخرق القانون و دستورنا مخروق لين ردوه خرقة\خيشة و عادي جدا !!!!!

إنتهاك السيادة و من بعدو إنتهاك القانون ينتج عليه إنتهاك أحكام القضاء و هكا نلقاو مشرشين كيما “الحبيب عمار” يستقبلو رئيس الجمهورية و عادي و نلقاو وزراء متورطين في الفساد للعنكوش و نلقاو وزير الفلاحة يتجاهل جلسة مسائلة بمجلس الشعب لأجل إجتماع حزبي !!! و نلقاو وزارات (خصوصا الداخلية) تبعث قرارات القضاء الإداري تشيط و البوليس يستبندي على بلاد كاملة وعادي و الديوانة تسرق عادي !!!! و كلو خارب عادي !!!!!

 الأحزاب و التيارات السياسية التونسية تسمسر علخر بالمسألة السيادية مثلا جماعة “الأعتقنيين” و “اليسار”  يتقلقو كان كيف القطريين و الأتراك يمسو السيادة. بينما جماعة الاسلاميين يتقلقو كان كيف الإمارات تمس السيادة. 

و لذا فإنو كيف يصير تدخل بأي شكل كان سواء: تركي، قطري، سعودي، أمريكي، سوري،إيراني، فرانساوي، دزيري…. الي هو يتقلق جماعة و يباركوه جماعة.

القضية التونسية ماهيش الإنتهاك و إنما شكون المنتهك.
القضية في تونس ماهيش إغتصاب تونس وإنما شكون المغتصب.

و سامحوني هنا نستوحي كلمة أحد أتباع التيارات السياسية الي قال مرة (بتصرف) “ينتهكني قريبي خير ماينتهكني البراني” !!! و لهنا الإسلاميين قريبهم هو قطر+تركيا، بينما الأعتقنيين قريبتهم فغانسا، واما الناصيريين و البعثيين قريبتهم سوريا+إيران و بقية الفتوفت السياسي عندهم أقارب بعاد!!!! و لذلك كل واحد يساند انتهاك الأقارب و يعارض إنتهاك الأباعد أما يعارض كهو مايفوتش حد الخطاب التسويقي.

ـ السيادة التونسية هي أقل قضية تجيب متابعين برسمي هي في أسفل السافلين بالنسبة للإهتمامات العامة التونسية حيث انو تسبقها: 

1. قضايا الفقر و الجوع المزيفين
2. قضايا الجنس :زنا، مثلية، لباس المرأة…
3.قضايا الكورة 
4. قضايا فلسطين 
5. قضايا الشرع الإسلامي.
و أي قضية أخرى ممكن تجي: عندها الحق تسبق السيادة التونسية و عادي لأنها عمليا هي أتفه موضوع بالنسبة للوعي التونسي الحالي.

 كيف نحكي سعات على قيمة السيادة و نحس الناس يراو فيها شعار كاذب و يحطوه بحذا: كلام المسلسلات المصرية و تفاهات التاريخ وكل الكلام الأيديولوجي الي شبعتهم بيه القومية العربية نحس روحي نحفر في الماء معناها نعفس في طاجين مڨعور و كلامك يا هذا في النافخات زمرا، و نتوجع علخر لأني نعتبرها قدس الأقداس لأي كائن روحي.

ـ أنا بش نتجواز المسائل العاطفية و ندخل لأعماق الوعي السياسي التونسي و نشوف الإهتمامات الي بش نلقاها في:

1. كمية الماكلة والشراب ووووو أي كمية إستهلاك. 
2.لبسة المرأة: طولها، شفافيتها، ضيقها…..
3.علاقة الرجل بالمرأة أو الصراع الذكوري الأنثوي. 
4. الممارسات الجنسية ( سوية أو منحرفة).
5. مدى الإلتزام بالمظاهر الدينية (أما القيم يرحم ربي). 

هاذم عموما هوما أهم القضايا الي تهم الراي العام التونسي سياسيا، و يصير عليهم نقاش و صراع و نزيدو انو أهم تيارات سياسية تونسية تويكا هاذم هوما أكبر إهتماماتهم:

1. الإسلاميين يهتموا بمدى الالتزام العام بالمظاهر الدينية.
2 . الأعتقنيين يهتمو بمدى: التحرر الجنسي و اللباسي.  
3. الإجتماعيين يهتموا بكمية الإستهلاك .
و باقي التيارات مازالت صغيرة. 
و لذا تلقى مسألة السيادة التونسية بسهولة تامة يقع تلافيها.

أما لو إفترضنا إنو تونس تتعرض للإحتلال لكن هذا المحتل:

  • يحافظ على إلتزام عام بالشعائر الدينية فبش يتحالفوا معاه الإسلاميين. 
  • يحافظ على التحرر اللباسي الجنسي فبش يتحالفو معاه الأعتقنيين.  
  • يشبع التوانسة بالإستهلاك فبش يتحالفو معاه الإجتماعيين.  

و هكا كيما قالي واحد: “أحنا التوانسة حطنا في حبس كبير  و أضمنلنا: ماكلة ودخان وشراب ولباس مافماش قلق !!!! 

==> هذا الوعي، هذه النظرية السياسية: العلوشية هي أساس العقل التونسي و هي بكل بساطة سبب الضعف و التخلف و المأسات التونسية.

 بكل صراحة مادامنا نهمشو السيادة و نراوها قضية ثانوية أو تافهة فإنو نحنا نولو كالعلالش: حد فكرنا هو كمية الحشيش وعدد الممارسات الجنسية ولون الصوف ومساحة الزريبة و ممكن زادا نوع العلاقات الإجتماعية الدينية بين العلالش.. في أقصى الحالات هذا عقلنا و لذلك أحنا علالش يقع تسميننا لأجل الذبح و هاكا علاش ينهبو ثرواتنا ويفاحشو ولادنا وأحنا ولاعلبالنا!!!!!

# هذا هوا العقل العلوشي التونسي الي ماطش كورة يجبد إهتمام عام يجيب رد فعل أكثر من مفاحشة أطفال، هذا هو العقل العلوشي الي يهمو سوم السكر /الشكلاطة أكثر من قاعدة عسكرية أجنبية ،هذا هو العقل العلوشي الي تهمو طول جيب المرأ أكثر من سيادة القانون !!!!! الخ الخ من أمثلة إنحطاط العقل العلوشي التونسي.

==> العقل العلوشي بإهتماماتو: الكرشية، الجنسية، اللباسية و الطقوسية، المظهرية الدينية فهو يتفه كل ماهو: مبادئ، قيم، عظمة، مجد و أقدس ماهو في الحياة الإنسانية ألا وهو السيادة و لذا فإنو يجهل تماما إنو الإنسان خلق ليسود الكون مش باش يعيش لباس/متهني /سعيد !!!!

==> العقل العلوشي التونسي في إهتمامو المطلق ب: الحياة المرتاحة، الشبعانة، الشايخة، المتظاهرة بالتدين فهو يجهل أن الانسان خلق ل: يتعب، يجاهد، يغامر، يحارب، يتجاوز، يعرف و يواجه كل التحديات والمصاعب لأجل أن يكون سيدا للكون مش علوشا في الكون !!!!

العقل العلوشي التونسي بتخليه الطوعي و بملئ إرادته على تقديس السيادة: سيادة الدولة وسيادة القانون فإنو هكا بملئ إرادته تخلى للأجانب على التحكم في حياته و هكا فإنو سمح بملئ إرادتو للأجنبي القوي إنو يحكم في الحياة التونسية و يسود عليها.

العقل العلوشي التونسي هو الخائن و العميل لأنو بكل غباء يسمح للأجانب إنهم يتخلو و يتحكمو في حياتنا بحجة إنهم: إخوة، أصدقاء، أغنياء، كرماء، أقوياء، حماة (ركزولي انو ثما برشا من الناس يساندو فكرة قواعد عسكرية أمريكية) !!!

و كيف يتحكمو الأجانب في حياتنا فانو آخر إهتماماتهم هي: ماكلتنا، شربنا، لبسنا، جنسنا و ديننا !!!! وقتها فإنهم بش يهتمو بمصالحهم و قيمهم برك و نحنا نقعدو نندبو فيهم على حالنا كيف نراو وقتها الباطوار الي بش يهزونا ليها ويذبحونا كالعلالش. بالطبيعة ماهو لازم مدامنا علالش عاجلا أو آجلا نمشيو للباطوار. 

هذا هو العقل العلوشي التونسي الي يتصرف كيما العلوش الي يسرح في الحشيش دون أدنى إهتمام بالسيادة و هكا علاش مازلنا لأكثر من 1000 عام نعانيو: الضعف، الذل، العار، الهزيمة، التخلف و من وراهم الأزمات الإقتصادية والإجتماعية والأخلاقية.

Hits: 127

تبعنا على صفحة فايسبوك "القومية التونسية"
ساهم في نشر الوعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *