المفاهيم الأولية للقومية التونسية: “روح الأمة التونسية”

المفاهيم الأولية للقومية التونسية: “روح الأمة التونسية”

روح الأمة:

– الأمة هيا وحدة سياسية/إجتماعية مستقلة.

الأمة هيا جسد حي وفيه جهاز عصبي يتحكم في حركاتو و خطواتو .و كيف كل الأجساد الحية حقيقة فانو الأمة هيا روح سواء كانت واعية بهاذا او لا.

– سلوكات الامة ابداها من العادات ,التقاليد ,الفنون الشعبية حتا للدين ,الفكر ( بما فيه من فنون راقية ,فلسفة,علم ,تقنية ) و القانون كلهم منتوجات روحية نابعة من روح الأمة.

– روح الأمة هيا وعيها بوجودها الذاتي ,بحقيقتها و بموقعها في العالم و التاريخ .روح الأمة هي قيمها العليا الي توجه سلوكها و تحدد غايتها في الحياة . روح الأمة هيا خصالها النفسية الي تحدد قوة ارادتها ,عزيمتها و مدى تصميمها في تحقيق ذاتها سياسيا,اقتصاديا ,عسكريا,فكريا( دينيا ,فلسفيا ,علميا ,تقنيا و فنيا و حتا رياضيا).

– كل أنواع الأنظمة السياسية , الاقتصادية ,الاجتماعية, التعليمية ,الإدارية ,الفكرية ,الرياضية ووو نابعين من روح الأمة بطريقة او باخرى .لنو حتا لو مستوردين من الخارج او ناتجين على التقليد فانو هاذا نابع من كون روح الأمة تابعة ,عاجزة و سطحية . روح الأمة هيا العامل الأساسي الوحيد الي ينتج عليه عظمة الامة او وضاعتها ,عزها او ذلها ,تقدمها او تخلفها و حياتها او موتها .

– روح الأمة تتفاعل مع الواقع الطبيعي (التضاريس,المناخ ,الغطاء النباتي ,الحيوانات…) و مع الخارج البشري ,تفعل ,تنفعل ,تواجه ,تستسلم .تنسحب ,تتقدم ,تتراجع ,تغامر و تبني هكا تجربة الأمة التاريخية و شخصيتها الاصيلة الي تبرز بيها في العالم و تحقق تميزها السياسي /الحضاري من بعد . تجربة الامة التاريخية يستخلصها الوعي العام و تخزنها الذاكرة العامة تحت اسم التراث.

– روح الامة تنجم تكون فايقة ,مؤمنة ,متحمسة,طموحة ,ناشطة و سامية/راقية كيف متنجم تكون غافلة ,مخدرة ,راقدة .ضايعة ,مستهترة ,خاملة,كركارة,مبذرة وفاسدة /منحطة . لكن الروح هيا طاقة مطلقة و لذا تنجم تتبدل في أي وقت و تنتقل من حالة وجود لحاة وجود أخرى اسمى او أحط.

– الروح أي روح تحتاج ل التجسد المادي باش تنجم تفعل في العالم و التاريخ .الجسد الحي هوا الشرط الضروري الكافي لتحقق الأمة التاريخي . لذا فانها تحتاج ل النظام الحاكم/الدولة باش تتجسد في القوانين ,الحروب و السياسية العالمية .تحتاج ل الشعب الموحد اجتماعيا باش تتجسد في العادات ,التقاليد و القيم السلوكية العامة .و زادا تحتاج ل النخبة باش تتجسد في الفكر ,الدين ,الفن , العلم ,التقنية و الرياضة.

– الأمة تتكون سياسيا ,اجتماعيا و من ثم روحيا .روح الأمة هيا الأخيرة زمنيا لكنها العامل الأساسي الوحيد المرهون بيه وجودها ,استقلالها ,سيادتها ,تقدمها و عظمتها.

– الأمة تنجم تتكون فعليا لكن تقعد خاوية/فارغة روحيا لنها موعاتش بوجودها الخاص المستقل و هكا تنجم تخترقها بسهولة الأفكار الأجنبية الي تزيفلها واقعها وتزيفلها وعيا الذاتي و توهمها انه حاجة أخرى او انها جزء من كيان آخر.

– روح الامة زادا تنجم تعيش أزمات فكرية تقسمها و تخلق فيها ازدواجية شخصية لاسباب روحية متعددة و هاذا ينجم يقسمها اجتماعيا ( كيما في حالة الانقسامات الدينية-المذهبية) و ينجم يقسمها سياسيا و هكا ينهي وجودها .بالظبط كيما تنجم الامراض النفسية تقتل الشخص العادي (تلزو للانتحار مثلا).

روح الأمة التونسية:

– الأمة التونسية تعاني أزمة روحية حادة. تعاني صراعا بين الوعي المزيف الي يحاول وئدها (دفنها حية) عبر الغائها في المشاريع الوحدوية الوهمية العربية,الإسلامية ,الأمازيغية و العولمية و بين حقيقتها السياسية-الاجتماعية المستقلة الي تخليها أمة قايمة الذات و كاملة الصفات.

– روح الامة التونسية تعاني الفكر السياسي السايد التذويبي و الإلغائي الي يحب يلحمها بامم وهمية أخرى او يفسخا تماما و يردها مجرد تقليد لخر صيحات الموضات الحضارية الأوروبية و الأمريكية.

– روح الأمة التونسية تعاني الضبابية,روح مزالت غافية ,مزالت ساهمة باهتة و مبهمة في العالم .روح طفولية علخر مزالت مأدركتش بوضوح حقيقتها ,مزالت تابعة للقوى الأجنبية المبهورة بيهم من قرون .

– روح الامة التونسية مزالت تتحسس الوعي ,مزالت تحدس ,مزالت هايمة في عالم العقايد و الأفكار الأجنبية المستوردة و المسقطة عليها من الغرب و الشرق.

– روح الأمة التونسية مزالت تعاني جرة جزء من ماضيها الفكري ميمنش بيها و مستصغر من شاتها لأقصى حد . جزء منها قوي فاعل و سايد فارض عليها الحلم و تمني الإنتماء لأمة كبرى ضخمة غنية قوية تعيل شعبها و تحميه من العدوان.

– روح الأمة التونسية تعاني الشك في ذاتها ,الشك في وجودها ,الشك في قدراتها ,الشك في أولادها,الشك في طموحاتها ,الشك في مستقبلها و خاصة و الشك في استحقاقها لاي دور تاريخي فاعل و عظيم.

– روح الأمة التونسية تعيش الخوف من العالم و الرغبة في الاحتماء/الاختباء في وحدات اكبر و أوسع. – روح الامة التونسية مسلسلة بقيود فكرية-سياسية واقفة كحواجز قدام يقظتها ووعيها الكامل بذاتها وقدام بنيان إرادة الاعتماد على ذاتها و تحديد مصيرها وحدها.

– روح الامة التونسية تجهل تاريخها ,تجهل تراثها ,تجهل حقيقة التاريخ و العالم .روح الامة التونسية تتغذى بالاوهام ,الخرافات و الاحكام العاطفية السلبية ( المحبطة ,الميئسة ,المخوفة ) و السطحية.

– روح الامة التونسية تعاني الخمول ,التكركير ,الاستهتار و ترفض الطموح ,المخاطرة ,المغامرة ,الانظباط ,الصرامة ,الاستقامة ,النشاط ,الجهاد ,الجدية , التعمق ,التضحية و التحدي .روح الامة التونسية تعشق السلامة ,الطمأنينة ,الراحة و الفرجة ( خاصة التعليق و التنبير الي انجمو نقولو عليه اختصاصات تونسية اصيلة).

– روح الامة التونسية تعاني التشظي ,التمزق و قريب يصير ازدواج في الشخصية او تعدد فيها جرة الصراعات بين التيارات الفكرية/السياسية الأجنبية ( علمانيين/تحرريين/فرنكفونيين ,اجتماعيين/ماركسيين ,ناصريين/بعثيين ,إسلاميين ,امازيغانيين و عولمويين (جماعة العولة و نهاية الأمم الدول).

– من لخر و علخر روح الامة التونسية تعاني الانحطاط التام و هذا سبب الفشل السياسي ,الاقتصادي ,العسكري و زدا سبب الانهيار القيمي الأخلاقي و الاجتماعي الي نعيشوه حاليا و معيفنا في حياتنا كتوانسة.

– لكن رغم هذا تكون في قلب الامة التونسية ضمير جديد ,ضمير حي ,ضمير ثوري ,ضمير تقدمي ,ضمير وطني .في قلب هاته الازمة الروحية السياسية تكون و نبع ضمير قومي تونسي يمن بالامة التونسية و يقدرتها على تجاوز كل الوضع المزري الحالي و تحقيق مصير سامي وراقي و عظيم.

– الضمير القومي التونسي قاعد يخوض حاليا في الصراع ضد كل الأفكار الأجنبية ,التزييفية ,التوهيمية ,الالغائية (الوحدوية في كيانات خارجية معناها) و المحبطة .قاعد يواجه و يكسر في كل الحواجز العقلية الي تمنع الروح التونسية من الطموح و تحصرلها افقها في التبعية و التقليد الاعمى للخارج.

– روح الامة التونسية حاليا منقسمة بين القديم الأجنبي ,التابع ,الفاسد و بين الجديد السامي ,الراقي و التونسي .روح الامة التونسية تعيش الازمة تعيش ازمة التحول التام ,الشامل والجذري روح الامة التونسية تعيش التحول من الغفوة لليقظة , من الخمول ل النشاط و من التبعية للسيادة على المصير.

– روح الأمة التونسية تعيش حاليا الثورة الشاملة النابعة من الأعماق و الضمير الأصلي الغريزي الحي. روح الامة التونسية تعيش الثورة الفكرية القومية التونسية.

Hits: 26

تبعنا على صفحة فايسبوك "القومية التونسية"
ساهم في نشر الوعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *