تشويه النخبة للغريزة الوطنية/القومية وواجب القومية التونسية

تشويه النخبة للغريزة الوطنية/القومية وواجب القومية التونسية

من الطبيعي انو الشخص يحب عايلتو ,يحب امو ,بوه و اخواتو .من الطبيعي انو الشخص يهتم بيهم ,يحن عليهم ,يدافع عليهم و يضحي على خاطرهم سعات .

– من الطبعي انو الشخص يحب اولادو . يحرص عليهم ,يخاف عليهم ,يحن عليهم ,يخمم فيهم ,يدافع عليهم و يضحي علجالهم وجوبا .

– حب العايلة و حب الأبناء غريزة عاطفية-اجتماعية ضرورية للعمران البشري . ضعف هاته الغريزة و اختفائها يسبب دمار مهول اجتماعي و سياسي مستقبلي و ممكن دمار مهول للوجود الإنساني بيدو .

– الأشخاص الي لامبالين او كارهين لعايلاتهم هوما حالات شاذة ,مرضية و مختلة نفسيا تتكاثر وقت الازمات الاجتماعية و انهيار القيم العامة.

– حب الوطن/الامة هوا غريزة سياسية طبيعية بدونها تتدمر الأوطان ,تخرب الدول و تنتهي الأمم . مهيش لوغة خشبية او خطاب تقليدي كيف نقولو انو الانسان السوي الطبيعي يحب وطنو /امتو مهما كانت حالتهم العامة و معما كانت وضعيتو الخاصة فيهم .

– أي شخص عادي يتولد ضمن اطار جغرافي-بشري-سياسي معين و يعيش فيه :يفعل و ينفعل ,يبني و يهدم ويحلم او يحبط فيه ويخلق حياتو فيه فانو يحبو مهما كانت الظروف .هذا شعور عفوي طبيعي يجي وحدو مغير تخمام و مش محتاج فلسفة او فكر وطني/قومي . هاذي هيا الغريزة الجماعية الطبيعية .

– لكن الغريزة تتشوه و النفوس تنحرف .برشا سلوكات بشرية انحرفت على الغريزة الصافية بفعل منظومات عقايدة ,فكرية مؤثرة . و الغريزة الوطنية/القومية تنجم تتأثر,تتشوه وتنحرف او تنجم زادا تموت و ينتهي. وقتها التضامن الاجتماعي و الترابط الوطني و يجي الغازي الأجنبي و يحتل/يغتصب الجميع بكل سهولة او اقله يجي الفاسد يخرب حياة الجميع و ميلقاو الزو حتا حد يصدهم لنو الوازع الوطني/القومي الضرور ل النضال الجماعي الحقيقي انتهاو .

– قبل الثورة نتذكر عام 2005 او 2006 فما واحد صاحبي (عايش تويكا في الخارج وين بنا حياتو من اول و جديد) قلي ’ قتلو فينا الوطنية ,الواحد ولا يشوف شكون لابس شاشية يقول عليه قواد او بتع شعبة’.البورقيبية-التجمعية احتكرت الوطنية في فترها وشوهتها و لكن هذا مقتلش الوطنية ابدا .الوطنية قعدت في العمق و تتمظهر في مباريات الفرق الوطنية و خاصةتمظهرت بكاملها في الثورة .

– بعد الثورة النخب السياسية المعارضة ل النظام السابق ,نجحت في الوصول للحكم لكنها خيبت الآمال و ظهر مليح عجزها ,ترددها ,فشلها السياسي و نفاقها و هكا يئست الشعب و صربت ثيقتو بروحو و بوطنو/امتو .

– النخبة السياسية التونسية من كل الاتجاهات ضربت مليح و شوهت مليح المعاني الوطنية/القومية و كرهت التونسي في انتماؤو لتونس هذا صحيح علخر .لكن هذا مهوش مبرر للاستسلام لهذه النخبة و للانسياق معاها .

– فشل النخب و تشليكهم ,تسطيحهم للمعاني الوطنية و ل الدولة التونسية مهوش مبرر للهزيمة النفسية ,المعنوية . النخب ,أنظمة الحكم و حتا الدولة بيدها مهمش الوطن و مهمش الامة .

– معنى الوطن اكبر,أوسع ,اعم و اشمل من الدولة ,نظام الحكم و النخبة السياسية . الوطن يضم الأرض ,الشعب ,العايلة ,الحومة ,الفريق الرياضي ,الاصحاب ,الاحباب ,الذكريات و يضم الحياة بكلها . و لذا فانو الموقف من النخب السياسية و من نظام الحكم ملازموش يتجاوزو للوطن .

– الوطن/الامة التونسية هوما ضحايا هاته النخبة كيفهم كيف أي مواطن .تونس ضعيفة ,تابعة ,ذليلة ,متسولة و منتهكة من كل الشيرات .تونس تعاني علخر ماديا و معنويا و لذا فاتونس ضحية و هيا الضحية الأولى .

– اذا كان التونسي كره تونس او ولا بارد لامبالي تجاه وضعها فانو هاته النخبة انتصرت و هوا المسؤول على هذا . لنو خلا روحو ينهزم لنو خلا روحو يستسلم و ينقاد لمصير متعارض مع الوازع الوطني الطبيعي و الغريزي فيه ( ينجم يشوف روحو في مباريات الفريق القومي ) .

– الروح الوطنية العفوية مزالت ساكنة و متجذرة في العمق الروحي التونسي.كل تونسي حقيقي وطني/قومي لكن وعيو تشوه و روحو ضعفت علخر و لذا ولا يميل للامبالات و للياس باش يرتاح من الفدة و الاحباطات.

-العقايد السياسية المستوردة و خاصة الفكر الاجتماعي-الجهوي و الفردي كل يوم يكرسو في الانهزامية و الفدة من تونس بذاتها مش من منظومة الحكم و هذا من ما قبل الثورة وين ولا سب تونس ممارسة عادية لا يعاقب عليها احد ابدا .

– الوطن/الامة التونسيين لازم يسترجعو قداستهم الاصلية العفوية في الروح التونسية .بهاذا فقط تنجم تصير نهضة فكرية سياسية تونسية. بهاذا فقط تنجم تصير ثورة حقيقية. بهاذا فقط تنجم تتصلح الدولة التونسية او يعاد بنائها بهاذا فقط ينجم يصير الإنقاذ الوطني/القومي و على هذا تخدم القومية التونسية.

Hits: 55

تبعنا على صفحة فايسبوك "القومية التونسية"
ساهم في نشر الوعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *