محمد العروسي المطوي 1920-1966

محمد العروسي المطوي 1920-1966

تولد محمد العروسي المطوي بمطوية ( إحدى واحات الجنوب بڤابس ) في 19 جانفي 1920 ، و توفى في 24 جويلية 2005 . زاول تعليمه بمسقط رأسه و إلتحق بالمدرسة الفرنساوية وين أحرز على الشهادة الإبتدائية سنة 1935 و حصّل العديد من الشهائد الزيتونية بالزيتونة ثم إنغمس في متابعة دروس الحقوق التونسية و تحصل على شهادته سنة 1946، و في سنة 1947 أحرز على الإجازة في البحوث الإسلامية من المعهد الخلدوني .

عُين مدرساً بالزيتونة، ثم بعد الإستقلال إختير للسلك الديبلوماسي و تدرج في وظائفه إلى أن إحتفى بمنصب سفير. و سنة 1963 أمن على الكلية الزيتونية للشريعة و في السنة الي تليها إنتخب نائباً في البرلمان التونسي و استمرت عضويته فيه مدة 4 سنوات .

تواصل مساره في الجمعيات و النوادي فكان محمد العروسي عضواً و رئيساً للنادي الثقافي بلقاسم الشابي و أحد مؤسسي إتحاد الكتاب التونسيين حيث إرتأسه مدة 10 سنوات. إضافةً إلى عضويته بالمجلس العلمي لبيت الحكمة و ترأسه لتحرير مجلة ناشرة للقصص منذ إصدارها سنة 1966.

* إنتاجه الأدبي :

– تنوعت مؤلفات المطوي و لم تقتصر فقط على الإنتاج الأدبي فشملت كل من الدراسات التي احتوت على :
• التعليم الزيتوني و وسائل إصلاحه ( 1953)
• الحروب الصليبية في المشرق و المغرب ( 1954)
• جلال الدين السيوطي (1954)
• امرؤ القيس ( 1955)
• أسس التطور و التجديد في الإسلام ( 1969 )
• من طرائف التاريخ ( 1980)
• فضائل إفريقية في الآثار و الأحاديث الموضوعة ( 1983)
• سيرة القيروان ( 1986)
• السلطنة الحفصية ( 1986)

– و اصداره لبعض التحقيقات :
• النصوص المفسرة ( 1955)
• خريدة القصر و جريدة العصر ( 1966)
• تحفة المحبين و الأصحاب ( 1970 )
• أنموذج الزمن في شعراء القيروان ( 1986)
• مسائل السماسرة ( 1992)

– برز المطوي في بعض الأعمال التاريخية ذلك أنه إهتم بإتمام أعمال حسن حسني عبد الوهاب من بينها :
• الجزء الثالث من كتاب الورقات
• كتاب العمر في المصنفات و المؤلفين التونسيين
• بساط العقيق في حضارة القيروان و شاعرها إبن الرشيق
– أما إنتاجه الأدبي فقد تراوح بين الروايات و قصص الأطفال :
• و من الضحايا ( 1956)
• حليمة ( 1964)
• التوت المر ( 1967)
• طريق المعصرة ( مجموعة قصصية 1981)
• رجع الصدى ( 1991)

– و كان له ميولاً شعرياً فأنتج كل من :
• فرحة الشعب ( 1963)
• من الدهليز (1988)
• حبيك ( 2002)

– أما فن المسرحية فقد إقتصر على إنتاج مسرحية خالد بن الوليد (1981)

– بالإضافة إلى قصص الأطفال حيث كتب :
• أبو نصيحة / السمكة المغرورة / جنية إبن الأزرق / عنز قيسون ( بين 1967 و 1968)
• حمار جكتيس ( 1972)
• أمير زنجبار ( 1976)
• الوفاق/ القوس المكسور / السد الكبير / خف حنين ( بين 1980 و1981)
• هل تحبين السكر / الديك فوق الشجرة /على الشاطئ/ ميمي و التلفاز / الفروج / الدب و الدمية / أم العصافير /كونو الطماع / مروحة الريش /قصر العجائب

– و أصدر بعض الموسوعة من قبيل : موسوعة حيوانات العالم ، موسوعة قل لماذا ؟ و موسوعة أطفال اليوم

Hits: 308

تبعنا على صفحة "الروح التونسية"
ساهم في نشر الوعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *