مذبحة الإسبان على أبواب مدينة تونس- 1535

مذبحة الإسبان على أبواب مدينة تونس- 1535

بعد إستعانة السلطان مولاي الحسن الحفصي بشارل الخامس ملك إسبانيا لإستعادة ملكه من العثمانيين، و الذي إستباح مدينة تونس يوم 21 جويلية 1535، بعد أن هرب القُرصان العُثماني {خير الدين بربروس} و رجاله تاركين أهل المدينة لمصيرهم. تلك الواقعة الفضيعة الي سميت (خطرة الإربعاء) حيث قتل ثلث سكان العاصمة و أسر الثلث و هرب المحظوظين

لكن الهاربين من العاصمة وجدوا أنفسهم بين مطرقة الإسبان و سندان الأعراب الذين تحالفوا مع الإسبان و منهم من تحوّل إلى الديانة النصارنية ( يسموهم ” المهزرصين “) .. كانوا يترصّدون أهل الحاضرة الهاربين ، يقبضوا عليهم و يبيعوهم للإسبان .

في تلك الظروف أعلن الأمير { حميده } تمرّده على أبيه سلطان تونس، الذي إعتبره خائنا، فإجتمع حوله بعض رجال العاصمة اليائسين، فقد خطفت نسائهم و أنتهكت أعراضهم و سلبت أموالهم و ممتلكاتهم و ما عادش عندهم ما خاسرين و ما بقاش قدّامهم سوى الموت على يدي الإسبان أو الأسر من العربان و تسليمهم إلى الإسبان من الجديد .

سار الأمير { حميده } إلى العاصمة في جيشه الصغير المتكون من المتطوعين الحاقدين على السلطان و العازمين على الإنتقام من الإسبان
و كان في لقائهم جيش من مختلف الجنسيات الأوروبية يقوده المغامر { لوي فرود } في 20 ألف من المقاتلين المرتزقة الخبراء بالحرب و المتمرسين في القتال

إلتقى جيش { حميده } الصغير مع جيش أبيه المتكون من المرتزقة النصارى في ” سبخة خالد ” ( سبخة السيجومي حاليا )

لم يكن لدى رجال الأمير { حميده } ما يخسرونه، فقد خسروا أموالهم و أملاكهم و أهلهم و كانت تلك المعركة بمثابة الجولة الأخيرة، فإما الإنتصار أو الإندثار … إذا خسروا تلك المعركة قـُضي عليهم و على باقي أهل الحاضرة …

إنطلقت المعركة في الصباح و تحوّل أهل المدينة المتطوعين إلى مقاتلين أسطوريين، إنقضوا على المرتزقة الأوروبيين كالوحوش، و كانوا كالجوارح تقطف رؤوس النصارى، يدفعهم اليأس و الحقد و الرغبة في الثأر لعائلاتهم …
في ذلك اليوم وضع الأمير مبلغ ألف دينار ذهبي لمن يأتي برأس ” أوروبي”، و بحلول المساء ولاّت الـ 10 ريوس بـدينار …. فرؤوس الإسبان التي قطعت فاقت توقعات الأمير ..

من أصل 20 ألف مقاتل أوروبي، لم يتمكن منهم سوى 500 فقط من النجاة و الهروب من المذبحة …
جيش النصارى بأكمله تقريبا ذُبــح يومها في سبخة السيجومي، بما فيهم القائد { لوي فرود} …

*المصدر: كتاب: المؤنس في أخبار إفريقية و تونس| إبن أبي دينارهذا
هنا تحميل الكتاب pdf

Hits: 187

تبعنا على صفحة "الروح التونسية"
ساهم في نشر الوعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *