معركة السيادة التونسية و الإستكمال الحقيقي للثورة

معركة السيادة التونسية و الإستكمال الحقيقي للثورة

معركة السيادة التونسية و الإستكمال الحقيقي للثورة

 17 ديسمبر 2010 محمد البوعزيزي يحرق روحو قدام مقر الولاية ( مركز السلطة الجهوية و رمز الدولة).

البوعزيزي منجمش يتحمل الحقرة، الاهانة و الذل. البوعزيزي كيف لقا روحو عاجز على المقاومة و رد الفعل، كيف لقا روحو مينجم يعمل شي لاسترجاع كرامتو لاسترجاع قيمتو كإنسان حر وقتها لقا انو حياتو فقدت معناها طاح القدر وفات العيشة و لذا قرر انو يحرق روحو  كتعبير متطرف على عمق الشعور بالإهانة. 

 الأمة التونسية حست البوعزيزي، حست بقهرتو و حست بعمق الأزمة التونسية وين الإنسان التونسي يهان، يتذل و يحتقر من قبل السلطة التونسية فتتالت المظاهرات و تحولت لثورة، ثورة ضد نظام الاستبداد، الفساد، الاهانة، الضرب والحقرة. 

 ثارت الأمة على نظام حاقرها و ذالها، ثار المواطنون التونسيون على نظام الرعية الي مخليهم في وضع الخضوع، الإنقياد و الخنوع قدام عايلة الرئيس، التجمع الدستوري والإدارة العمومية.

 ثار التونسيون لكرامتهم الي تهانت و تحقرت للحد الي حرمت ماعه العيشة وولا الموت أشرف. 

ثار التونسيون بعد ما بدات الحياة تهون قدامهم وولا الإنتحار حرقا هو الأداة الفضلى للتعبير (البوعزيزي كان ثالث حالة في 2010). 

 اندلاع الثورة و شرارتها الاولى كانو ضد الإهانة ضد الحقرة ضد الذل ولذلك فإنها ثورة كرامة ثورة القيمة الانسانية ثورة المواطنة ثورة رفض الطغيان رفض التعسف و رفض الدونية الإنسانية. 

التوانسا كي ثارو فإنهم ثارو على وضعهم السياسي كرعايا ثارو على الوضع السياسي السلبي الي يخليهم تحت رحمة السلطات السياسية الإدارية و لذا تواجهو مع الكرتوش و قدمو الشهداء على جال الحرية والمواطنة على جال انهم ينجمو يتكلمو ينجمو يتظاهرو ينجم يتنظمو و ينجمو يختارو نظام الحكم و يختارو الحاكم.   

 هذي هي الثورة التونسية، ثورة قيمية سياسية  تموقع الانسان التونسي كمواطن عوض الرعية، وكفاعل عوض المفعول به. 

 لكن بالظبط من الي هرب بن علي. لاحظنا تكالب الدول و المنظمات الاجنبية (من الغرب و الشرق) على التدخل في الشؤون التونسية و لاحظنا مليح انو هذا وصل لدرجات استفزازية خصوصا من السفير الفرنساوي. 

 من بعد الثورة بالظبط انكشفلنا واقع التبعية التونسية للخارج أو انبطاح السياسة التونسية للخارج (غربا و شرقا) وتوضح مدى  التبعية الفكرية السياسية المالية الإقتصادية و الروحية للخارج .

 اكتشفنا انو النخبة السياسية التونسي تابعة فكريا أو عضويا للخارج و انو التيارات السياسية التونسية الكبرى هي مجرد تيارات نقل و اسقاط  للعقائد الأجنبية على الواقع التونسي. 

 رينا بأم أعيننا انو الظغوط الدولية و حتى ظغوط المنظمات الدولية (البنك الدولي و صندوق النقد الدولي بالذات) تفعل فعلها في الدولة و القانون التونسي حيث انو قانون البنوك، التناصف الانتخابي و زادا قانون الحريات الفردية و المساوات ( الي متعملش) كانو تحت الظغط أو تحت الخوف من الغضب الخارجي. 

 رينا كيفاش انو الأجنبي الأوروبي_الفرنسي كيف يفاحش الاطفال التوانسة تتلف الحكاية تماما من طرف القضاء التونسي لكن كيف تبدأ فما شبهة مثلية في مدرسة قرآنية تونسية تقوم القيامة و ماتقعدش. 

 رينا كيفاش الرئيس السابق السبسي يقول انو المسؤول الكبير كلمو!!  رئيس جمهورية و رمز السيادة يعترف انو صانع عند المسؤول الكبير بكل صحة رقعة و المصيبة انو قالها في معرض احتجاجو بالتدخل في الأزمة الأولى لنداء تونس في مخالفة صريحة للدستور. 

 رينا كيفاش الاتحاد الاوروبي وفرانسا يتدخلو في كل شي و حتا من القوانين الحميمية كيما الاحوال الشخصية يحبة يتدخلو فيهم على اساس القيم الاورو_فرنسية و كيفاش كان الرئيس والحزب الحاكم مساندهم  طمعا في المساندة الاجنبية

 رينا بعد الثورة بالحق مدى الاستباحة الاجنبية للأمة التونسية، رينا الحجم الحقيقي للنفوذ الأجنبي و بدا يتكشفلنا مليح  قوة التدخلات الأجنبية و دورها العملاق في السياسة التونسية .رينا قداش النخبة الحاكمة التونسية ذليلة للخارج و قداشها متسولة و منبطحة تماما قدام الإملائات الأجنبية (لهنا كل تيار سياسي و مصدر الأوامر أو مركز التبعية بتاعو  شرقا و غربا). 

 بعد الثورة رينا مليح قداش فما تمييز ضد التونسي، رينا مليح كيفاش الإدارة العمومية  تخدم الأجنبي و تتعسف على التونسي لمجرد انو تونسي، رينا مليح قيمة الدولة التونسية الي أول مهمة ليها هو تأمين المواطنين و المصالح الأجنبية بتونس، رينا بعد الثورة حقيقة القيمة التونسية في العالم. 

 ملف الثروات الباطنية: رينا كيفاش وقع حلانو بالقوة و الارهاب رينا شقال السبسي ووزير الصناعة. رينا كيفاش النخبة الحاكمة حمت المصالح الاجنبية و منعت الأمة من الإطلاع على العقود برفض نشرها في الرائد الرسمي. 

 رينا مليح قوة النفوذ اللغوي الفرنسي و الظغط على أي محاولة لجعل الانقليزية لغة العلوم و التقنيات و كيفاش كان التدخل الفرنسي مباشر و صريح قدام فكرة وزير التربية ناجي جلول. 

 الثورة حلت عينينا ووذنينا على واقع كنا نحسوه وفايقين بيه نسبيا لكن مكناش نعرفو مداه و عمقو الحقيقي. 

بالظبط واقع الموقع التونسي في العالم  هو الموقع الضعيف، المتسول، الخايف، الخاضع، الذليل و الحقير المحقور. بالظبط واقع الأمة التونسية في العالم هو كيف موقع المواطن التونسي في الدولة التونسية قبل الثورة. 

 موقع وقيمة الأمة التونسية في العالم هو الي ثرنا عليه في علاقتنا بالدولة التونسية. لقد ثرنا على واقع موقعنا و قيمتنا في الدولة التونسية و حاليا أحنا قدام موقع دولتنا التونسية في العالم . هل نسكتو ؟؟هل نرضو …هل نرضخو ؟؟؟هل نستسلمو ؟؟هل نقبلو على الامة  الي رفضناه على رواحنا ؟؟؟

 الثورة صارت باش نتحررو تماما من التعسف الحكومي _الإداري _الحزبي و باش الأمة تختار الحاكم وطريقة الحكم و هذا يعني السيادة على المصير. 

عمق الثورة التونسية هو انو المواطنين التوانسة يختارو و يقررو و يحددو الوجهة العامة للأمة  و ل التاريخ التونسي .

أي أن عمق الثورة التونسية هو انو المواطنين التوانسة يكونو سادة مصيرهم ، سادة قدرهم وسادة مستقبلهم. 

لكن، 

 رينا بالظبط انو بعد الانتخابات و بعد ما الأمة تختار أعضاء مجلس الشعب، الحكومة والرئيس كل شي يتبدل و القوى الاجنبية هي الي تاخو المشعل من الأمة و تولي السيدة الحقيقية و صراعات الأحزاب التونسية الكبرى تولي بالظبط صراعات النفوذ الأجنبي في تونس (كل واحد من الأحزاب الكبرى عندو ارتباطات و تمويلات اجنبية). 

 رينا بالظبط بعد الثورة انو الي ننتخبوهم  يخضعو بكل سهولة للظغوط الخارجية بحجج واهية و انو قدس أقداس الدستور التونسي  مبدأ السيادة يبعثوه يشيط على طول أيديهم و الأمة تقعد تتفرج محتارة تماما و مش عارفة شبش تعمل. 

 لذلك،  حان الوقت باش نستكملو الثورة التونسية باش نستكملو المسار الثوري حقيقة. بالمرو للقضية المركزية الجوهرية..

 قضية السيادة التونسية. 

من غير سيادة تونسية فانو الأمة شتقعد  تتكلم، تحكي، تعيط و تنتخب و لكن في الآخر الأجانب هوما الي يحكمو حقيقة عبر الأتباع والعملاء الي ماإنجمو نعملولهم شي، لأنو مفاتيح الدولة وفلس الواقع عند القوى الأجنبية و خصوصا الاوروبية

 حان الوقت انو نتعدو للمستوى الثاني من الثورة الي بدات أولا بالصراع التونسي_التونسي و تو لازم تولي صراع تونسي _أجنبي. 

حان الوقت لتحرير الأمة من الخوف، الطمع، الذل، التسول و الخضوع. 

 حان الوقت باش الأمة التونسية تاقف على ساقيها تعتمد على روحها تحمي روحها، تقرر بروحها و ماعاد تشاور حد في أخذ قرارات تخص مصيرها و ماعاد تسمع كلام حد في ما يخصها يمسها أو يمس قيمها و مصالحها. 

 حان الوقت باش نرجعو نشدو الشارع:  للإعتراض على التدخلات الأجنبية للاعتراض على السياسة الانبطاحية الذليلة للاعتراض على  الإهانة الأجنبية للاعتراض على الأوامر الخارجية

 حان الوقت باش نتظاهرو نتواجهرو نتضربو نشدو الحبس أو نستشهدو على جال قضية، للشرف القومي التونسي على جال النيفة التونسي والخشم التونسي على جال العظمة و على جال ذكرى الفلاقة الي واجهو فرانسا بمڨارن مصددة و الي لتو متحقق حلمهم في السيادة التامة التونسية. 

 تو بعد سنين من إستشهاد البوعزيزي لأجل الكرامة الشخصية جاء الوقت لثورة الأمة قاطبة على جال الكرامة القومية. 

Hits: 127

تبعنا على صفحة "الروح التونسية"
ساهم في نشر الوعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *